أخر الاخبار

صامدون أم متخاذلون

كتب : ‏بقلم: الإعلامي أنس القاسم

إذا كنت عربيًا وفي هذا الزمن، فستسمع كلمة "متخاذلون" كثيرًا، وستسمعها مئات المرات، بل الكثير والكثير، هذا هو حالنا.

لم نكن ندرك يومًا أننا سنصل لهذه المرحلة لأن تاريخنا يُحكى ويدرس لملايين البشر، وانتصاراتنا التاريخية مكتوبة ومسجلة ومدونة حتى انتهاء العالم.
 
‏لم نكن ندرك أننا سنكون ضعفاء مهزومين مذلولين مكتّفي الأيدي ليس لنا كلمة بين الشعوب، أين زمن الأولين؟ أين زمن خالد بن الوليد؟ أين زمنهم الذي كان فيه الأعداء يهابوننا ويحسبون لنا مليون حساب، ويُضرب بنا المثل في الشجاعة والقوة والقتال وحب الشهادة؟

 الفرق بين زمننا وزمنهم أنهم اختاروا الجنة ونحن لم نختر شيئًا، لم نختر الحياة ولم نختر الجنة، لم نصنع شيئًا سوى الحديث والتطبيل والكلام الكثير الذي ليس له معنى وليس له فائدة.
‏بل أصبحنا أعداء في كل شيء، إن كنت تشاهد التلفاز فأنت عدو لأخيك وصديقك وجارك، فهو يشجع ناديًا وأنت تشجع ناديًا آخر، وهو يحب فلانًا وأنت تحب فلانًا، وهو يتابع برنامج "عرب أيدل" ويصوت لمغنٍّ وأنت تتابع وتصوت لمغنٍّ آخر، وكلاكما عدو للآخر والمشاحنات دائمة بينكما، هذا ما وصلنا إليه.
 
‏لا أحد ينكر ذلك، هذا هو حالنا، وهذه هي حياتنا، وهذه معيشتنا، وهذا أسلوبنا في الحياة.

انظر وتأمل وقف لحظات طويلة وفكر وقل، لو كان يعيش بيننا نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أو عمر بن الخطاب أو أبو بكر الصديق أو علي بن أبي طالب، ماذا سيقولون عنا؟ وبماذا سيحكمون فينا؟ وما هو مصيرنا؟.
‏أصمت كثيرًا وأفكر كثيرًا، ومن بعدها عندما أفتح الكتب وأقرأ قصص التاريخ أبكي حتى يتبلل الكتاب، وآخذ كتابًا آخر وأقرأ سيرتهم، وأقرأ تاريخنا الذي يكتب بماء الذهب، ففي زمنهم حروب وانتصارات ومهابة وقوة وعزة وشموخ، وفي زمننا ذل ومهانة، في زمنهم قلب واحد وجسد واحد، في زمننا متخاصمون ومتناحرون، هذا هو الذي وصلنا إليه، وهذا هو زمننا، واعذرنا يا تاريخ فقد أصبحنا أذلاء ضعفاء!!

*إعلامي سعودي.
ع د
م م

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

‏حقوق الانسان الأمريكية

الأربعاء، 26 أبريل 2017 09:31 ص

اغتصاب الرئاسات

الأحد، 23 أبريل 2017 12:30 م

تعريف الإرهاب الضائع

السبت، 22 أبريل 2017 01:12 م

ترمب واختلاف الكُتّاب

الإثنين، 17 أبريل 2017 12:26 م

إستطلاع الرأى

هل توافق على إلغاء قرار البنك المركزي بـ"تعويم الجنيه" ؟

!