أخر الاخبار

تقرير بريطاني: سياسات ترامب الاقتصادية تزيد من أوجاع الاقتصاد المصري

كتب : بوابة القاهرة
ترامب والسيسي
ترامب والسيسي

أكد تقرير بريطاني أن تقرير البنك الدولي - الذي يصدر سنويًا بما يحمله من تنبؤات للنمو العالمي وتحذيرات للدول بتوخي الحذر اقتصاديًا - أشار إلى أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" قادر على تغيير الأوضاع الاقتصادية في مصر، وليس بالضرورة للأفضل.

وأرجع التقرير الذي نشره موقع "المونيتور"، السبب وراء تراجع حجم النمو في الإنتاج المحلي من 4.3% عام 2016 إلى 4% عام 2017، إلى عدم الوضوح الحالي في السياسات الاقتصادية الأمريكية.

 وأضاف التقرير، أنه على الرغم من أن التحفيز المالي الكبير بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية قد يدعم التعافي السريع في النشاط الاقتصادي العالمي، إلا أن الأمر قد يمثل مخاطرة كبيرة بالنسبة لمصر، خاصةً مع كون الأخيرة تعاني بالفعل من أزمة اقتصادية، بالإضافة إلى انسحاب "ترامب" من الشراكة عبر المحيط الهادي في 23 يناير الماضي.

وتابع: "الشراكة عبر المحيط الهادي كانت تهدف إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين 12 دولة، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، وأستراليا، وبروناي، وكندا، وتشيلي، واليابان، وماليزيا، والمكسيك، ونيوزيلندا، وفيتنام، وسنغافورة، وأخيرًا بيرو، لتمنح هذه الاتفاقية الدول الأعضاء عددًا من المميزات، منها تخفيض الرسوم الجمركية بين بعضها البعض، أو حتى إلغاؤها تمامًا في بعض الحالات، وأيضًا دعم الاستثمارات بينها كأعضاء شراكة واحدة.

 وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من أن مصر ليست إحدى دول الشراكة، إلا أنها ليست بمأمن من انسحاب "ترامب" من هذه الاتفاقية، مشيرًا إلى أن التبادل التجاري عبر قناة السويس بين دول أمريكا الشمالية من جهة ودول أعضاء الشراكة من جهة أخرى، يعد من أهم مصادر الدخل القومي في مصر.

من جانبه، أكد رئيس إدارة المخاطر في البورصة المصرية "مدحت نافع"، أن هذه القرار يضر مصر، فالأخيرة تستفيد بشكل كبير من التبادلات التجارية التي تتم بين دول أمريكا الشمالية وآسيا وأستراليا، وبالتالي فإن زيادة الرسوم الجمركية سوف يساعد على الاستيراد والتصدير، وهو ما يمثل أمرًا حيويًا لزيادة عائدات قناة السويس، متابعًا أن قناة بنما هي المستفيد الأكبر من الانسحاب.

إلا أن وزير التجارة الأسترالي "ستيفن سايبو" أشار إلى أن الأمل ما زال موجودًا بالنسبة لمصر بإيجاد بديل لأمريكا في تحالف الشراكة، وأن هذا السيناريو ليس الأسوأ لقناة السويس، متابعًا أن هناك احتمالية أن تنضم الصين كبديل لأمريكا، وبالتالي ستعود التجارة عبر القناة إلى صورتها الطبيعية.

وتبنى أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة "فرج عبد الفتاح" وجهة نظر مغايرة، لافتًا إلى أهمية عدم التسرع في إصدار الأحكام فيما يخص سياسات "ترامب" الاقتصادية وتأثيرها السلبي على مصر، خاصةً كونه يتفق مع الرئيس "عبد الفتاح السيسي" في السياسات العامة، ومن ضمنها حربه ضد الإرهاب.
ع د
م م

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد إدراج اسم "أبو تريكة" على قوائم الإرهاب؟

!