أخر الاخبار

بحسابات نسائية مغرية|"حماس"تضرب إسرائيل في مقتل..تفاصيل اختراق مثير و"الجنس" السر!

كتب : محمد الحسيني
صور
صور

اعترفت شعبة الاستخبارات والجيش الإسرائيليين، بأن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نجحت في التنصت على اتصالات لضباط وجنود إسرائيليين، واعتبرت هذا الاختراق تطورا في غاية الخطورة.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن شعبة الاستخبارات الإسرائيلية بأن حماس فتحت حسابات مزيفة على موقع فيسبوك ونجحت في السيطرة على هواتف عشرات الجنود والضباط الإسرائيليين.

وحسب الشعبة نفسها، فقد حصلت حماس على معلومات حساسة عن طريق هذه الحسابات وتمكنت من التجسس على مناورات وعمليات عسكرية، كما سيطرت على كاميرات الهواتف النقالة وشغلتها ببث مباشر دون علم حامليها، وتنصتت على محادثات لجنود وضباط في الجيش الإسرائيلي.

وأضافت شعبة الاستخبارات الإسرائيلية أن حماس سيطرت أيضا على هواتف جنود في الجيش النظامي وفي الاحتياط وضباط في هيئات الأركان الميدانية وهيئة الأركان العامة.وذكرت أن الضرر الناتج عن هذه الأنشطة كان ضئيلا لكنه في منتهى الخطورة، حسب تعبيرها.  

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن أعضاء حماس "يعرفون لغة الشباب وركبوا فيروسات بإمكانها السيطرة على هواتف عشرات الجنود"، وفقا لـ"الجزيرة".

وأوضح أن الحسابات الوهمية على موقع فيسبوك كانت مليئة بصور فتيات جميلات، وأن أعضاء من حماس اتصلوا من خلالها بالجنود وأجروا محادثات مطولة معهم.

وأضاف أن "التهديد المحتمل الحالي قد يصبح تهديدا حقيقيا لأمن إسرائيل"، وأوضح أن الجيش سينشر الحسابات الوهمية التابعة لحركة حماس وسيفرض قواعد أكثر صرامة على الجنود فيما يتعلق بشبكات التواصل الاجتماعي.

وقال الضابط الإسرائيليين إن حماس تعمل من خلال فيسبوك بشكل أساسي وتستخدم هويات مزورة وصورا لنساء شابات -موجودة على الانترنت فيما يبدو- لاجتذاب الجنود.وفي إحدى المرات كتبت “امرأة” تقول “لحظة واحدة سأرسل لك صورة يا عزيزي”.

ورد الجندي ضاحكا “موافق” قبل أن تظهر له صورة امرأة شقراء ترتدي لباس البحر.ووفقا لنموذج المحادثة الذي عرضه الضابط اقترحت المرأة بعد ذلك أن يقوما معا بتنزيل “تطبيق بسيط يسمح لنا بإجراء دردشة بالفيديو.”وأضاف الضابط أن معظم الجنود من رتب صغيرة وأن حماس مهتمة بشكل كبير بجمع المعلومات عن مناورات الجيش الإسرائيلي وحجم القوات والأسلحة في منطقة غزة.

واكتشف الجيش الاختراق عندما بدأ جنود يبلغون عن أنشطة مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي واكتشفوا عشرات الهويات المزورة التي استخدمتها حماس لاستهداف الجنود.

وفي 2001 استدرج شاب إسرائيلي عمره 16 عاما إلى الضفة الغربية المحتلة حيث قتل برصاص مسلحين فلسطينيين بعد أن دخل في علاقة عبر الانترنت مع امرأة فلسطينية تظاهرت بأنها سائحة أمريكية.

م.ن

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل توافق على إلغاء قرار البنك المركزي بـ"تعويم الجنيه" ؟

!