أخر الاخبار

تشكيل عصابي مسلح تخصص في سرقة منازل قرية بالشرقية في ظل غياب الأمن

كتب : بوابة القاهرة
أرشيفية
أرشيفية

تشهد قرية "سماكين الشرق" التابعة لمركز الحسينية بالشرقية، حالة من الفزع عقب تعرض القرية لهجوم مسلح بشكل يومي من مجهولين، وسرقة منازل المواطنين، وإطلاق نار على سائقي السيارات لسرقتهم بالإكراه.

وهدّد المواطنون بتنظيم وقفات احتجاجية أمام ديوان مديرية الأمن خلال الساعات المقبلة؛ احتجاجًا على ما وصفوه بانعدام الأمن وحصار المجرمين والبلطجية لقريتهم في غياب الشرطة.

وأكد "أحمد سعفان عبد المطلب" أحد الأهالي، أن القرية تتعرض بين الحين والآخر لهجوم مسلح من تشكيلات عصابية خطرة اعتادت مهاجمتها ليلًا، وتمت سرقة 8 منازل خلال اليومين الماضيين، تلاها محاولة فاشلة لسرقة سيارة أحد المواطنين وكان برفقته زوجته وأولاده، حيث تعرضوا لوابل من الرصاص اخترق السيارة، وتدخلت العناية الإلهية لإنقاذهم من موت محقق بعد تجمهر الأهالي وفرار الجناة.

وتابع "سعفان": "عمرنا ما قصرنا مع الأمن أبدًا، وبيوت الأهالي طول عمرها مفتوحة للأجهزة الأمنية سواء في انتخابات أو تأمين، ودائمًا كتفنا في كتفهم، وبلدنا أهلها مسالمين وبيحبوا الخير وعمرهم ما كانوا بتوع شر أبدًا"، متسائلًا: "أين وزارة الداخلية ومدير الأمن ورئيس المباحث من المهزلة اللي بتحصل دي؟!"

وأضاف الحاج "محمد إبراهيم" أحد أهالي القرية: "والله بقينا بنخاف على أولادنا وإحنا في بيوتنا من المجرمين، وتقدمنا بعدة بلاغات للأجهزة الأمنية، وطالبنا بتشديد إجراءات الأمن في القرية، ولكن المسئولين لا يستجيبون وهم (ودن من طين.. وودن من عجين)"، على حد وصفه.

وطالب الأهالي الأجهزةَ الأمنيةَ بتكثيف الحملات على قريتهم وضبط اللصوص والأسلحة التي بحوزتهم، وتقديمهم للعدالة.
//ي/ب
م م

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

اضف تعليق

لا توجد تعليقات على الخبر

أخبار ذات صلة

إستطلاع الرأى

هل تؤيد قرار وزير الأوقاف بمنع صلاة التراويح في رمضان بمكبرات الصوت؟

!