لإرهابي لإرهابي
كشفت التحقيقات التي باشرتها نيابة الشرقية, في قضية مقتل "أحمد عبد الرحمن"، 29 سنة، طالب بالفرقة الرابعة بكلية أصول الدين، الذي قتل على يد احد المجندين في محيط منطقة "الصاغة" بمدينة الزقازيق, أنه منفذ واقعة كمين "صفط" الشرقية بمحافظة بني سويف، والتي أسفرت عن مقتل 5 من أمناء الشرطة.

                                                                              

وأفادت التحقيقات التي تسلمتها النيابة من ضباط الأمن الوطني، أنه متزوج من بني سويف، وأن أحد أقارب زوجته اشترك معه في الواقعة، كما أنه تلقى تدريبا في سوريا مع الجهاديين، وأنه متزوج منذ أربعة أشهر من فتاة من الصعيد، وأشارت التحقيقات أن  المتهم بدأ في ارتداء الملابس القصيرة وإطلاق لحيته منذ 4 سنوات، وقام بتكفير أفراد الشرطة عند مقابلتهم في الشارع.

وأكد مصدر قضائي أن القتيل استعان باثنين من زملائه لمساعدته في تنفيذ عمليات إرهابية ضد رجال الشرطة والقوات المسلحة, مشيرا إلى انه هو نفس الشخص، الذي نفذ واقعة اغتيال المقدم محمد عيد عبد السلام ضابط الأمن الوطني.

 

وكانت أجهزة الأمن، قد تلقت بلاغا يفيد قيام مجهول بإطلاق النيران على رقيب شرطة بالمنطقة الصناعية, على الفور توجهت قوة من مباحث قسم أول الزقازيق, وتمكنت من مطاردة المتهم الذي قام بإلقاء قنبلة يدوية على مدرسة ابتدائي بشارع وادي النيل بحسن صالح دائرة قسم ثاني الزقازيق, أثناء محاولته الفرار على الأقدام, ولكن الأهالي والقوة الأمنية تمكنوا من إصابته، وتوفى في الحال، وضبط بحوزته طبنجتان آليتان, أحدهما تم سرقتها من أحد أمناء الشرطة الذين تم اغتيالهم بالمحافظة منذ شهر.

رأيك في الموضوع